الرئيسية / اقلام و اراء / الزيادات الغير معقولة وتأثيرها على المواطن المغربي

الزيادات الغير معقولة وتأثيرها على المواطن المغربي

المواطنة المغربية : بوشتى جد

لايشك أحد أن إرتفاع أثمنة المحروقات وكذلك إرتفاع أثمنة بعض المواد الغذائية أرهقت جيوب المواطن المغربي الذي يصارع كل يوم من أجل الحصول على لقمة العيش.
إن الزيادات المهولة التي زامنت شهر الصيام أثرت بشكل كبير على القدرة الشرائية للمواطن المغربي البسيط إذ أن الطبقة الفقيرة والمتوسطة ذات الدخل المحدود هي المتضررة بشكل كبير من هذه الزيادات وكما هو معلوم فإن الإقبال على شراء المواد الغذائية في رمضان يتزايد بشكل كبير وكان من الأولى أن تراعى في هذه الزيادات الضروف الاقتصادية والمعاشية للطبقة الهشة في هذا الشهر الكريم .
لقد أصبح ثمن قفة الخضر والفواكه واللحوم مكلفا فكيف لأسرة دخلها ضعيف أن تساير هذا الوضع والكل يرجع أسباب هذا الغلاء إلى مايعرفه العالم من تغيرات إقتصادية وبالخصوص إرتفاع ثمن البترول ولكن الغريب عندنا أننا دائما مستمرين في الزيادات حتى ولو إنخفضت أسعار البترول فمع هذه الحكومة الجديدة لانرى إلا الزيادات فإلى أين؟
إن الحالة الاجتماعية والوضعية المادية لأغلب المواطنين في هذا البلد لاتسمح لهم بالعيش الكريم أمام هذه الزيادات الغير معقولة فكيف تستطيع أسرة فقيرة أن تعيش دون مشاكل مادية وعندها أطفال بتمدرسون وعندها مريض يعاني من أمراض مزمنة ويحتاج إلى الدواء والى العلاج؟
من لم يجرب الفقر لايستعمل هذا المنطق لأن الأثرياء عندنا يعيش في عالم والفقراء في عالم أخر.

عن jamal

شاهد أيضاً

نحو وضع استراتيجية عربية للخلاص القومي

بقلم المحامي عمر زين* نعتقد انه آن الآوان للأحزاب العربية وللقوى الحيّة في الامة ان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.