الرئيسية / أخبار دولية / يائير لابيد.. وسيناريوهات تشكيل الحكومة الإسرائيلية

يائير لابيد.. وسيناريوهات تشكيل الحكومة الإسرائيلية

لم يكن مفاجئا فشل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في تشكيل الحكومة خلال المدة القانونية المقررة منذ تكليفه، بالنظر إلى صعوبة وتعقد المشهد السياسي داخل إسرائيل، ومع التطلعات السياسية الواسعة لمنافسيه وخصومه والاختلافات الأيديولوجية.
وأدت تلك العوامل إلى فشل نتانياهو في تشكيل حكومة ائتلافية، وبالتالي -وكما كان متوقعا إلى حد كبير- كلّف الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، زعيم حزب “هناك مستقبل” يائير لابيد، بتشكيل حكومة.
لابيد الذي دخل المعترك السياسي بشكل مباشر عام 2012 بعد عمله كمذيع تليفزيوني، تواجهه مهمة ليست بالسهلة في طريق تشكيل الحكومة، فيما يعتقد مراقبون بأن فرصه أفضل من الفرص التي أتيحت لنتانياهو خلال الـ28 يوما الماضية.
ومن المتوقع أن يعتمد لابيد في مفاوضاته لتشكيل الحكومة على خصوم نتانياهو. ولهذا السبب سيكون الأوفر حظا للعب دور الرجل الثاني في مفاوضات الائتلاف الحكومي التي سيقوم بها رئيس الوزراء المكلف، هو وزير الدفاع السابق نفتالي بينيت، وهو زعيم حزب “يمينيا” اليميني، الذي فاز بسبعة مقاعد بالكنيست.
وأمام لابيد 28 يوما من أجل تشكيل حكومة جديدة، بعد أن عبر 56 نائبا عن دعمهم لترشيحه، وفق ما أكده الرئيس الإسرائيلي في خطاب إعلان تكليفه لزعيم حزب “هناك مستقبل” مساء الأربعاء.
وتعهد لابيد -في بيان له فور تكليفه- بالعمل “في أسرع وقت” على تشكيل حكومة تعكس تعاون اليمين واليسار والوسط، في مواجهة التحديات القائمة.
حظوظ لابيد
وعلى رغم تعدد السيناريوهات المحتملة لتشكيل الحكومة، تظل حظوظ لابيد قائمة وليست ضعيفة، بحسب تحليل أستاذ اللغة العبرية عضو المجلس المصري للشؤون الخارجية، الدكتور أحمد أنور، للمشهد السياسي في إسرائيل.
ويقول أنور في تصريحات خاصة لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن “لابيد سيركز في مفاوضاته بشكل كبير على عدم الرغبة في التوجه لانتخابات جديدة، تكون الخامسة خلال عامين”.
ويشير الخبير بالشأن الإسرائيلي إلى أن لابيد “سيعتمد على خصوم نتانياهو، وسيستخدم فشل الأخير في إدارة ملف كورونا بشكل خاص (..) ذلك أن نتانياهو يبدو ظاهريا قد نجح، لكن بالمقارنة مع دول متقاربة في عدد السكان، لجهة حجم الإصابات والوفيات، لا يكون الموقف في صالحه”.
هذه الملفات وغيرها من الملفات الأخرى، لا سيما الاقتصادية، وكذا بالنظر لقضايا الفساد المتهم فيها نتانياهو، يعتقد أنور بأنها “تجعل التوجه الأساسي في تشكيل الحكومة يعتمد اعتمادا كبيرا ليس على معيار اليمين واليسار كما هو معتاد من قبل، وإنما معيار الرغبة في الإطاحة بنتانياهو نفسه من رئاسة الوزراء”.

عن jamal

شاهد أيضاً

إسبانيا: مستعدون لمناقشة أيّ حلّ مغربي في شأن الصحراء

أعلنت وزيرة الخارجية الإسبانية، أرانتشا غزنزاليس لايا، أن بلادها تدرك أن لدى المغرب “حساسية كبرى” بشأن ملف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *