الرئيسية / جهات و محليات / وقوف السلطة على الحياد الإيجابي بالانتخابات الجزئية بسيدي يحيى زعير مكن من استمرار توفير الخدمات اليومية للساكنة

وقوف السلطة على الحياد الإيجابي بالانتخابات الجزئية بسيدي يحيى زعير مكن من استمرار توفير الخدمات اليومية للساكنة

مراسل

أنانية مرشحي حزب لامبة وصلت إلى حد رغبته إعدام كل ساكنة جماعة سيدي يحيى زعير، فبعد مطالبتها السلطة المحلية بمنع توفير الخدمات للساكنة لا سيما ساكنة حي النور بتامسنا، خرجت اليوم من جديد بطلب مماثل تعلق هذه المرة برغبتها في إيقاف مشروع تقوية وصيانة خطوط الكهرباء بحي الهناء، بل وصل بها الحال إلى التوجه نائل الصفقة وأمره بعدم تثبيت لوحة التعريف بالمشروع.

هذا إن دل على شيء فإنما يدل على حقيقة هذا التيار الذي آخر همه المصلحة العامة إذ لا يهمهم سوى مصلحتهم الخاصة، كما يدل من جهة أخرى على عدم معرفتهم وذرايتهم بالقوانين المنظمة لهذه الاستحقاقات الانتخابية، فيما يعرف بتدبير الأمور الجارية والتي لا تتوقف، عكس ما يتعلق بالصفقات والتراخيص التعميرية كما أشار إلى ذلك قرار وزير الداخلية الصادر بمناسبة استحقاقات 2015.

أناس تضحي بالمناصب والمكاسب وتضحي بمصالحها الخاصة من أجل خدمة هذا الشعب ، ونموذج من هذا النوع يضحي بالشعب والساكنة من أجل مطامع وامتيازات شخصية ذنيئة.

قائد سيدي يحيى زعير مرة أخرى يقف بالموقع الصحيح، ليستمر توفير الخدمات التي هي أصلا غير كافية ولا تلبي كل الانتظارات، والساكنة لا تأمل أن تقع في المأزق الذي سقطت فيه سابقا عندما تم ترحيل كل معدات وآليات الجماعة إلى ضيعة أحد الأعضاء، لا لشيء سوى لتصفية حسابات سياسية ضيقة يدفع ثمنها المواطن الذي يؤدي الضرائب ولا يجد حتى أبسط الضروريات الواجب توفيرها له.

عن jamal

شاهد أيضاً

مدرسة إدريس الاول بسيدي يحيى زعير: من مدرسة نموذجية إلى فندقا لعمال شركة محظوظة والضحية التلاميذ ذوو الاحتياجات الخاصة

ع.ل في الوقت الذي كان فيه من المنتظر أن يشكل ابرام اتفاقية شراكة بين عمالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.