الرئيسية / اقلام و اراء / مساء الخير، مساء برائِحَة السمراء وَلذّتها..مساء التّفاصيل الجَم

مساء الخير، مساء برائِحَة السمراء وَلذّتها..مساء التّفاصيل الجَم

المواطنة المغربية : الطيبي صابر

وسيلة الرد على الإساءة:
شهر رمضان شهر عظيم مبارك شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخره عتق من النار. لكن هذا الشهر الكريم يعرف الكثير من الإساءة. وأشهر طريقة معروفة للرد على الإساءة هي تبادل الشتائم أو الرد بالمثل، لكن هل هذه الطريقة فعالة خصوصا في شهرنا المعظم هذا؟
في علم النفس يقولون إذا وصلتك رسالة تغضبك، لا ترد مباشرة وتأخر في الرد عليها إلى الغد، فبعد يوم ستجد نفسك ترد عليها ردا حكيما أو أنك سترى أنها كانت تافهة لا تستحق الرد.
قال تعالى على لسان يوسف عليه السلام : { فَأسرَّها يُوسُفُ فِي نَفْسِه } .
أحياناً قد تسمع كلمات جارحة من أحدهم …فتجاهلها وأعرض عنها، ولا تستعجل الرد عليها ، ففي الكتمان خير عظيم. وبعض الرسائل المسيئة لا قيمة لها حتى وإن كان الرد عليها مباشرة لازما بمبرر أن المشاعر التي كانت في تلك اللحظة لا تتاح دائما. فلا يجب أن نعَوِّد أنفسنا الرد على كل من آذانا، فإنه قد لا يليق بنا ، وكسب القلوب أعظم من كسب المواقف المؤقتة.
إن تجاهل الإساءة ليس عجزا عن الرد عليها ولكنه معرفة بقدر المُسيء . ومن عرف قدر نفسه ارتقى بها عن كل ما لا يليق بها. علينا أن نعلم أن الرمشة المطولة رد ، وأن لمعة العينين رد ، وأن الإبتسامة رد ، وأن عدم الرد أيضا رد ، فليس الرد بالكلام فقط وليس الرد المتأخر شيء سخيف يسد شهية النفس‌ عن ‌الكلام.⠀
ليس کل صامت غير قادر على الرد ، فهناك من يصمت حتى لا يجرح غيره ، وهناك من يصمت لأنه يتألم وکلامه سيزيده ألما ..!
وبعض الكلام : قد نصمت عنه ليس لـعدم وجود الرد المناسب بل لندع الرد يصل مع الأيام دون أن نعلق عليه بحــرف واحد.
قد يكون الصمت متعبا في بعض الأحيان لكنه يبقى أرقى وسيلة للرد على كثير من الكلام .

عن jamal

شاهد أيضاً

المتهور في السياقة يتسبب في حوادث خطيرة

المواطنة المغربية : بوشتى جد لاحديث بين الناس وداخل الاوساط الإعلامية إلا عن فيروس كرونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *