الرئيسية / اقلام و اراء / المغاربة وفيروس كورونا

المغاربة وفيروس كورونا

المواطنة المغربية : الطيبي صابر

يتوزع المغاربة بين من يتساءل كيف أن أكثر من ١٢٠ حالة وفاة يومية واالنتكاسة لم تقع بعد؟! ازدحام وامتالء واكتظاظ.. ولاقرارات ولاإجراءات مشددة على أرض الواقع، فالمواطنات و المواطنون يسافرون من مدينة إلى أخرى بدون حسيب ولا رقيب، والشواطئ و المسابح والمقاهي والمطاعم واألسواق الشعبية والممتازة و أسواق القرب والمراكزالتجارية الكبرى و سيارات األجرة الصغيرة والكبيرة و حافالت النقلالعمومي وعربات الطراموي والقطارات ومحطات القطار والمحطاتالطرقية مكتظة عن آخرها في غياب تام لشروط السالمة الصحية وعلىرأسها ارتداء الكمامات، والنظافة المستمرة والتباعد الجسدي. والبعضيرى أن حاالت اإلصابة والوفيات والحاالت الخطيرة والحرجة المصابة
بوباء كورونا الواردة على أقسام اإلنعاش في المغرب في ارتفاع جدخطير و جد مقلق واالنتكاسة الوبائية قد بدأت منذ عيد األضحىالماضي، والمغاربة وكأنهم ال يصدقون ما يقع! يتجولون من غير احترام لالحترازات الوقائية. وبعضهم ال يؤمن بفعالية التلقيحات ، ومن لقحوايطالبون بمزيد من التخفيف من قيود االحترازات الوقائية ويتعمدون عدم
التقيد بالوقاية . وبعضهم يطالب ، للحد من انتشار هذا الفيروس الفتاك،بإغالق جميع الشواطئ و المسابح و القاعات السينمائية و المسارح والحدائق و المنتزهات والمقاهي و المطاعم و صالونات الحالقة والتجميل و الفنادق و المؤسسات و المنتجعات السياحية و الحدود والمطارات و المنع النهائي للتنقل و السفر بين جميع المدن بجواز التلقيح أو بغيره او برخصة تنقل أو بغيرها، ألنه إذا استمرت األوضاع على ماهي عليه اآلن فسوف تنهار المنظومة الصحية المغربية و يصاب جميع المغاربة بهذا الوباء اللعين، والحل الوحيد هو التلقيح والتطبيق الحقيقيلالحترازات الوقائية !!التساؤل الكبير الذي يطرح اليوم هو عن موقف أصحاب القرار، عن
الحكومة، كيف تتعامل مع هذا التعدد في اآلراء، هل تفرض إجباريةالتلقيح؟ هل تترك المسؤولية على كل فرد لم يلحق ولم يحترماالحترازات الوقائية؟ هل تكون جريئة وتخبر المغاربة بما ينتظرهم في حالة انتكاسة، ال قدر هللا، كالحرمان من العمل بالنسبة للموظف أو منع المواطن غير الملقح من الولوج إلى األماكن العمومية، أم أنها ستخدع
لضعوطات رجال االقتصاد والسياحة و…؟
وفي انتظار قرارات حقيقية مدروسة يبقى عامل الزمن يحاصرنا ويهددنابمراحل عصيبة قد نعيشها في مواجهة هذا الوباء اللعين.

عن jamal

شاهد أيضاً

الكائنات السياسية المتوحشة

المواطنة المغربية : بوشتى جد بعض الكائنات السياسية أشبه بوحوش داخل غابة همها الوحيد هو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *