الرئيسية / اقلام و اراء / الثانويةالإعداية أنس بن مالك والحقيقة الضائعة !‎

الثانويةالإعداية أنس بن مالك والحقيقة الضائعة !‎

المواطنة المغربية : الصادق بنعلال

1 – أصدرت المديرية الإقليمية بعمالة مقاطعة الحي الحسني – الدار البيضاء بلاغا توضيحيا نتوفر على نسخة منه، تسلط فيه الضوء على ما راج من أخبار عارية من الصحة في مواقع إلكترونية مختلفة، حول مآل الثانوية الإعدادية أنس بن مالك، و”قرار تفويتها للقطاع الخاص وهدمِها ونقلِ تلاميذها إلى مؤسسات تعليمية بعيدة”. والحقيقة أن هذه الثانوية الإعدادية التي أحدثت سنة 2001 تعرف ضعفا في الطلب، حيث تشتغل بنسبة استغلال لا تتجاوز 20 في المائة من طاقتها الاستيعابية، ولا يتجاوز عدد التلميذات والتلاميذ بها 380. وتوجد قرب مؤسستين إعداديتين مجاورتين (عمر بن الخطاب وابن النديم)، واللتين تشتغلان بنسبة استغلال ضعيفة لا تتجاوز 37 في المائة، ولا تبعدان عن مقر سكن التلاميذ إلا بمسافة 500 إلى 600 م.
2 – والواقع وبعد توصل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات بطلب من جامعة محمد السادس لعلوم الصحة، المندرجة تحت مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد التي تتمتع بصفة المنفعة العامة، في شأن وضع مؤسسة أنس بن مالك رهن إشارتها بغرض توسيع العرض الجامعي في ميدان الصحة. ولأن هذا المشروع يدخل في إطار توسيع العرض التكويني بشكل عام، وبعد دراسة معطيات الخريطة المدرسية من طرف المصالح المختصة أعطت الأكاديمية والوزارة موافقتهما على إنجاز المشروع، على أن تساهم الجامعة في توسيع العرض التربوي في ثلاث مؤسسات، وتأهيل خمس مؤسسات تعليمية بالمديرية الإقليمية الحي الحسني.
3 – ومن أجل طمأنة الأمهات على المستقبل التربوي والتعليمي فلذات أكبادهم، عقدت المديرية الإقليمية بالحي الحسني سلسلة من اللقاءات التواصلية مع الفيدرالية الوطنية لجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ بالمغرب ” الفرع الجهوي لجهة الدار البيضاء سطات”، ومكتب جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ ثانوية أنس بن مالك الإعدادية، لدراسة الطلب المقدم من طرفهما والمتمثل في استمرار الدراسة خلال الموسم الدراسي 2021 – 2022 بشكل معتاد بالنسبة للتلاميذ الذين يدرسون حاليا بالمؤسسة، على أساس أن عملية نقل التلاميذ لن تتم إلا مع بداية شهر شتنبر 2022، وهو الأمر الذي تم قبوله من طرف المديرية الإقليمية بالحي الحسني.

 

عن jamal

شاهد أيضاً

المتهور في السياقة يتسبب في حوادث خطيرة

المواطنة المغربية : بوشتى جد لاحديث بين الناس وداخل الاوساط الإعلامية إلا عن فيروس كرونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *