الرئيسية / اقلام و اراء / التشرميل آراء واقتراحات الجزء الرابع.‎

التشرميل آراء واقتراحات الجزء الرابع.‎

المواطنة المغربية : الطيبي صابر

قانونيا يستوجب الأمر إعادة النظر في الفصل 400 من القانون الجنائي وتغيير العقوبة التي كانت من ثلاثة أشهر إلى سنتين ، إلى ست سنوات فما فوق ، بالإضافة الى الأعمال الشاقة. لأن القضاء على هذه الظاهرة هو التعامل مع هذا النوع من البشر بكل صرامة وجدية . إن تعديل الفصل 400 أصبح ضروريا لردع حاملي السلاح الأبيض ، فالعقوبات الواردة في هذا الفصل أصبحت متجاوزة. إن جيل ((التشرميل)) أو ((الكريساج)) لن يردع بشهر سجنا أو بغرامة مائتي درهم…، فالفصل 400 من القانون الجنائي ، بشكله هذا ، يشجع على ((التشرميل)) او ((الكريساج)) لأن العقوبة مشجعة على إعادة الكرة مرارا وتكرارا خاصة مع ظروف السجن ((المريحة)) . إن خطر ((التشرميل)) أو ((الكريساج)) لن يزول إذا استمر إطلاق سراح ((المشرملين)) أو تخفيف عقوباتهم تحت أي عذر كان ما لم يكملوها . وإن تشديد العقوبات في حالة العود و تعديل القوانين الزجرية يمكن به الحد من نسبة تفاقم هذه الظاهرة. ففي تونس مثلا يسجن كل من استعمل سلاحا أبيضا وهدد أمن المواطنين ؛ طبقا للقانون رقم 33 للعام 1969 الذي نظم توريد الأسلحة والاتجار فيها ومسكها وحملها وقسمها إلى خمسة أصناف. وتطرق في بنده الرابع إلى السلاح الأبيض كالسيوف والسكاكين. وتعرض هذا القانون في الفصل السابع عشر من الباب الخامس إلي العقوبة المقررة للمخالفين في حين دأب فقه القضاء التونسي على إنزال عقوبات على حاملي السلاح الأبيض والتهديد به استنادا على هذا القانون. ويكون الحكم عادة بسجن حامل السلاح الأبيض لمدة عامين او أكثر دون الاستفادة من ظروف التخفيف. ولا يمكن اعتبار الجريمة مهما كانت خطورتها مجرد حدث عرضي…كل جريمة هي جريمة شنعاء.
أما في حال حصول جرائم قتل اعتمادا على السلاح الأبيض، فإن القانون الجنائي التونسي منذ صدوره في العام 1914 أولى جرائم الاعتداء على الناس أهمية كبيرة، اذ أورد الفصل 201 من الباب الأول من الجزء الثاني انه «يعاقب بالإعدام كل من ارتكب مع سابق القصد جريمة قتل نفس بشرية مهما كانت الوسيلة المعتمدة». كما يتضمن القانون الجنائي التونسي أحكاما زاجرة ضد كل أنواع جرائم العنف الشديد كالضرب والجرح العمد بدون قصد ومن ذلك سجن الفاعل لمدة عشرين عاما، حيث يشدد هذا الحكم إلى السجن المؤبد في صورة سبق النية بالضرب والجرح طبقا للفصل 208 . يتبع.

عن jamal

شاهد أيضاً

المتهور في السياقة يتسبب في حوادث خطيرة

المواطنة المغربية : بوشتى جد لاحديث بين الناس وداخل الاوساط الإعلامية إلا عن فيروس كرونا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *