إضراب الأساتذة وأزمة التعليم ببلادنا

jamal25 نوفمبر 2023آخر تحديث :
إضراب الأساتذة وأزمة التعليم ببلادنا

بوشتى جد.
يعتبر قطاع التعليم من أهم القطاعات الحيوية ببلادنا لكن حالته أصبحت لاتبشر بالخير فقطاع التعليم اليوم أصابه الوهن وقد زاد الطين بلة الإضرابات المتواصلة لرجال التعلبم مما كان له إنعكاس سلبي على المؤسسات التعليمية التي أغلقت أبوابها في وجه التلاميذ بسبب إضراب الأساتذة والمعلمين والضحية هم التلاميذ الذين بدأوا سنة دراسية متعثرة فالتعليم عندنا لايرقى إلى مستوى الجودة فهو يعاني من ضعف البرامج والمناهج وزاد الطين بلة هذا الإضراب المتواصل فما بين العلطة والعطلة بوجد إضراب والذي عجز المسؤولون لحد الان عن إيجاد حل لهذه المعضلة وكما بقال وقف حمار الشيخ عند العقبة لقد أصبح واضحا ان مشكل الأساتذة مع الووارة الوصية وصل إلى الباب المسدود بسبب القرارات الخاطئة التي تتخذها وزارة التعليم مما جعلها تدخل إلى لعبة القط والفأر معر رجال التعليم في حين أن كل يوم يمر بدون تعليم هو كارثة ثقافية وفكرية تنضاف إلى الكوارث الأخرى التي أصبحنا نعيشها كل يوم كأزمة الغلاء المعيشي التي هي كارثة بالنسبة لمحتمع قدرته الشرائية ضعيفة ومحدوة ومع ذالك نحد الأسر تضحي بالغالي والنفبس من أجل أن يتعلم أبناؤها رغم ضعفها المادي أما الطبقة الميسورة فقد رفع عنها القلم لإنها خارج الأزمة ولم يتوقف أبناؤها عن الدراسة عكس الطبقة الفقيرة التي مازال البعض منها لحد الآن غارق في ديون الكتب والأدوات المدرسية ولكن بدون نتيجة .

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

الاخبار العاجلة