الثلاثاء 11 ديسمبر 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار دولية / ابن سلمان يغادر الجزائر دون لقاء الرئيس بوتفليقة

ابن سلمان يغادر الجزائر دون لقاء الرئيس بوتفليقة

أعلنت وسائل إعلام سعودية أن ولي العهد السعودي غادر الجزائر بعد زيارة رسمية، لم يلتقي خلالها الرئيس الجزائري.
وكانت الرئاسة الجزائرية أعلنت في بيان لها مساء اليوم الإثنين أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لن يستقبل محمد بن سلمان لأسباب صحية.
وأشارت الرئاسة الجزائرية إلى أن أسباباً صحية حالت دون استقبال بوتفليقة لولي العهد، وفقاً لما خطط له اليوم حسب جدول أعمال زيارة بن سلمان إلى الجزائر، موضحة أن الرئيس تعرّض “لزكامٍ حاد”.
وأضاف بيان الرئاسة “أمام هذا الطارئ أعرب ضيف الجزائر عن أمانيه بالشفاء العاجل لرئيس الجمهورية”.
وقبل وصوله إلى الجزائر زار ابن سلمان نواكشوط، حيث لاقت زيارته رفضاً من قوىً سياسية عديدة وفي مقدّمها المنتدى الوطنيّ للديمقراطية والوحدة، أكبر ائتلاف معارض في موريتانيا، الذي أصدر بياناً طالب فيه كلّ المتمسّكين “بعدالة القضية الفلسطينية والمناضلين من أجل حقوق الإنسان وحرية الصحافة أن يعربوا عن عدم ترحيبهم بالزيارة”.
وكان مراسل الميادين قد أفاد بأن زيارته جرت وسط احتجاجات رافضة.
ولفت مراسلنا إلى أنه هناك معارضة شديدة لزيارة ابن سلمان إلى موريتانيا في أوساط جماعة الإخوان المسلمين، مضيفاً أنّ هذه الزيارة تتزامن مع افتتاح مشاريع عدة في البلاد بتمويل من السعودية.
وبالتزامن مع ذلك، تشهد الجزائر احتجاجات رافضة لزيارة ولي العهد السعودي المرتقبة.
ولفت مراسل الميادين إلى أنه “يبدو أن هناك خطوات لوساطة جزائرية لإنهاء حرب اليمن”. كما كشف عن أنّ وفداً إيرانياً زار الجزائر خلال اليومين الماضيين في زيارة غير معلنة، فضلاً عن مبعوث للرئيس ترامب زار الجزائر أيضاً.
مراسلنا قال إنّ زيارات الوفود تؤشر إلى “أنها خطوات لوساطة جزائرية لإنهاء حرب اليمن”.
من جهته، قال النائب السابق عن حركة النهضة الجزائرية محمد عثامنية للميادين إنّ “الجزائر باستطاعتها لعب دور مهم لإنهاء معاناة اليمن”، مضيفاً أنّ زيارة ابن سلمان للجزائر تأتي في وقت غير مناسب.

عن jamal

شاهد أيضاً

مشاركة في مظاهرة فرنسا من شدة تأثرها تركع أمام الشرطة وتصيح ” اقتلوني ولا تخربوا باريس!”

أظهر مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي فتاة فرنسية تبكي بحرقة وتخاطب الشرطة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *