الرئيسية / جهات و محليات / وتستمر أزمة النقل الحضاري بالرباط وسلا والنواحي

وتستمر أزمة النقل الحضاري بالرباط وسلا والنواحي

بوشتى جد

أزمة النقل الحضاري بالرباط وسلاوالنواحي المجاورة لها لاتزال مستمرة ولا يزال العديد من المواطنين يعانون كل يوم مع هذا المشكل الذي عجز المسؤلون عن النقل عن إيجاد حل له فصباح مساء تتكرر معاناة المواطنين فالخدمات التي تقدمها شركة النقل الحضاري ستاريو لاتلبي حاجيات المواطنين بسبب ضعف الأسطول فقد تقف ساعة أو أكثر وأنت في الإنتظار وفي الأخير تمر الحافلة دون توقف إما لأنها إمتلأت عن أخرها أو أن ذلك خاضع لميزاج السائق الذي يرفض التوقف في بعض الأحيان ومن عجائب وغرائب هذه الشركة أن المراقبين يوقفون الحافلة ويقومون أثناء المراقبة رغم دون مراعاة لمشاعر المواطنين الذين تأخروا عن عملهم أو أماكن مساكنهم يحدث هذا مرارا وتكرارا في الحافلات المتجهة إلى مدينة تمارة او عين العودة مع كان من المفروض القيام بالمراقبة دون توقيف الحافلات وكأن هؤلاء رجال الجمارك وليسوا مراقبين .
لقد عانى المواطنون كثيرا مع هذه الشركة التي أعطت صورة قاتمة عن قطاع النقل الحضاري بالعاصمة والنواحي فالتوقف عن الخدمات متواصل وسكان تمارة والمرس وعين العودة هم أكثر ضحايا هذه الشركة واما بالنسبة للحافلات المخصصة لهذه المناطق فهي عبارة عن عربات متأكلة لانوافذ ولا مقاعد ولا تقي لامن حر ولا من قر للأسف مازولنا نحد هذا النوع من الحافلات يجوب شوارع العاصمة الرباط مدينة الأنوار،وللأسف الشديد أن حافلات من هذا النوع هي تعطي صورة مشوهة عن وجه عاصمة المغرب ففي مدن صغيرة نجد حافلات في المستوى الذي يرضي ويلبي حاجيات المواطنين قد يقول البعض أن هذه المدن لاتعرف إكتظاظا في عدد السكان مقارنة مع العاصمة الرباط لكن هذا ليس مبررا لأن يكون قطاع النقل الحضاري لعاصمة المغرب بهذا المستوى المنحط والحالة المتردية والذي كان له تأثير سلبي على حياة سكان العاصمة .
إن سكان العاصمة الرباط والمناطق المجاورة لها ينتظرون اليوم الذي سترحل فيه هذه الشركة التي ستبقى ذكراها من أسوأ ذكريات التي عاشهاسكان الرباط وسلا وتمارة وعين العودة وما سببته لهم من معاناة يومية وأملهم الكبير أن يروا حافلات في المستوى الذي يشرف العاصمة ولما لاتكون أشبه بالترامواي الذي كان نعمة كبيرة بالنسبة لمن أتيح لكم إستعماله والتنقل بواسطته بعيدا عن الإزدحام والفوضى وما يعقب ذلك من مشاكل كالسرقة وغيرها من المساوئ التي قد تحدث عند تأخر الحافلات أو تحركها وهي مكتظة ومملوءة عن أخرها.
فمتى تنتهي هذه المعاناة؟

 

 

عن jamal

شاهد أيضاً

المرحلة الراهنة تستدعي دينامية سياسية قادرة على إفراز حكومة قوية ومتضامنة (أحزاب معارضة)

الرباط – أكدت أحزاب المعارضة البرلمانية، الأصالة والمعاصرة، والاستقلال، والتقدم والاشتراكية، أن المرحلة الراهنة تستدعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *