الرئيسية / مجتمع / هيت راديو تستعد لإطلاق قناتين تلفزيونتين ومحطة إذاعية

هيت راديو تستعد لإطلاق قناتين تلفزيونتين ومحطة إذاعية

حصلت شركة “هيت راديو” اليوم الخميس على تراخيص لإطلاق قناتين تلفزيونيتين عبر الساتل الأولى خاصة بالشباب “TELE JEUNESSE”،والثانية خاصة بالبرامج الوثائقية “TELE DECOUVERTE” ومحطة إذاعية ستطلقها بعنوان “شمس” من المنتظر أن تغطي الأقاليم الجنوبية عبر البث الأرضي بالتشكيل الترددي (إف إم). وأفاد بلاغ للمجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري (الهاكا) أنه درس طلبات تقدمت بها شركة “هيت راديو” وقرر منح المتعهد تراخيص استغلالها، بناء على عدد من الشروط القانونية والمسطرية الجديدة.

وأوضح البلاغ نفسه أنه جرى التوقيع بمقر الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري على دفاتر تحملات الخدمات المذكورة. وأضاف البلاغ ذاته أن توسيع العرض الإذاعي والتلفزي الوطني، يشكل أحد الأهداف الاستراتيجية للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، بحكم ما يتيح من تنوع للخدمات السمعية البصرية، بما يحقق استجابتها لانتظارات وحاجيات مختلف شرائح المجتمع، وهو ما جرى تعزيزه من خلال المستجدات القانونية التي أتى بها كل من القانون رقم 15-11 المتعلق بإعادة تنظيم الهيأة العليا، والقانون رقم 16-66 المغير والمتمم بموجبه القانون رقم 03-77 المتعلق بالاتصال السمعي البصري، واللذين دخلا حيز التنفيذ شهر شتنبر 2016.

وذكر بأنه بهدف ملاءمة المسطرة الجاري بها العمل في ما يتعلق بالتراخيص لإحداث واستغلال الخدمات السمعية البصرية مع المستجدات التشريعية، أصدر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري بتاريخ 19 يناير 2017، قراره رقم 17-04 المتعلق باعتماد مسطرة جديدة للترخيص، مشيرا إلى أنه في هذا السياق سبق للمجلس الأعلى أن أصدر بلاغا يخبر من خلاله العموم بالمستجدات القانونية والتنظيمية المتعلقة بتقديم الطلبات لإحداث واستغلال خدمات سمعية بصرية. وبالموازاة مع ذلك، وضع المجلس الأعلى نموذج دفتر تحملات جديد على ضوء المستجدات الدستورية والقانونية التي تكرس حرية الاتصال السمعي البصري وتعزز تعددية تيارات الفكر والرأي والتنوع الثقافي واللغوي واحترام حقوق الإنسان والنهوض بثقافة المساواة بين الجنسين، وحماية الجمهور الناشئ بما في ذلك عبر التربية الإعلامية.

يشار إلى أن “هيت راديو” انطلقت في 2006، كمحطة إذاعية خاصة، ترفيهية موسيقية لمالكها يونس بومهدي. وتعتبر أول إذاعة مغربية متخصصة في الموسيقى، خصوصا الموسيقى الشبابية. وتتنوع الألوان الموسيقية التي تقدمها بين الهيب هوب، والراب، والروك، و”الآر أند بي”، فيما تخصص 40 في المائة للموسيقى المغربية، إلى جانب البرامج الترفيهية والمسابقات التفاعلية.

عن jamal

شاهد أيضاً

الحلول الترقيعية والدعاية الإنتخابية المسبقة

المواطنة المغربية بوشتى جد >أغلب المغاربة متفقون على أن المنتخبين والمسؤولين عن الجماعات الحضرية أو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *