الرئيسية / مجتمع / من المسؤول عن نظافة المدن؟

من المسؤول عن نظافة المدن؟

بوشتى جد

من البديهي بل من المفروض أن تكون مدننا نظيفة بما تتوفر عليه من حدائق وساحات عامة تعتبر بمثابة متنفس لكل من أراد أن يجد لنفسه قسطا من الراحة خارج البيت سواء كان بمفرده أو مع أفراد أسرته ولهذه الأماكن عناية خاصة لأنها مكان للراحة والمتعة إذ نجد أن بعض الحدائق والساحات لها عمال ومنظفون يقومون بتنظيفها وسقي أزهارها ونباتاتها كلما دعت الضرورة إلى ذلك لكن مهما كثف هؤلاء من نظافتهم وعنايتهم بهذه الأماكن فإن ذلك لم يعطي نتيجة حين يأتي إليها بعض المفسدين والعابثين والذين يحولونها إلى شبه مزبلة ويلقون بها مختلف الأزبال والنفايات بل أغرب من ذلك نجد في بعض الساحات أثار للبول والغائط وعلى سبيل المثال الساحة التي شيدت بين المامونية ووزارة العدل هذه الساحة ر بما كتب لها أن تبقى مكانا لكل من أراد أن يتبول أو يتغوط وقد عرفت هذه الساحة بوساختها وعدم نظافتها قبل أن تخضع لعملية الإصلاح وهناك شوارع بالعاصمة تم إصلاحها وتوسعتها وتزيين جنباتها بالعشب لتبدو أكثر جمالا لكنها لم تسلم بدورها من النفايات والأوساخ ويكفي أن تمر بأحدها في الصباح لترى ماذا فوق العشب من قارورات وعلب وأوراق وأكياس بلاستيكية بل الأدهى من ذلك أن هناك أناس يأتون في كل صباح مصحوبين بالكلاب تاركينهم يعبثون فوق العشب مخلفين وراءهم الأوساخ والأزبال وكأن هذا العشب عبارة عن مراحض مخصصة للكلاب فأين هي المراقبة ؟وأين هي شرطة البيئة؟ وأين هو ضمير المواطن الذي يجب أن يكون حريصا على نظافة المدن وأماكنها العمومية من ساحات وحدائق؟ ولماذا لاتخصص مراحض عمومية في مختلف الشوارع وبالقرب من الساحات؟ إننا غالبا مانلقي اللوم على المسؤولين عن النظافة ونحملهم مسؤولية مايقع لكن ننسى أن المسؤولية مشتركة بين المسؤولين عن النظافة وبين المواطن الذي يجب أن يتحلى بالوعي وأن الساحات والحدائق والشوارع ماوجدت إلا لخدمته وراحته فلماذا لا يحافظ على نظافتها ؟

عن jamal

شاهد أيضاً

مدينة سلا التوسع العمراني ومشكل الجريمة

المواطنة المغربية : بوشتى جد تعرف مدينة سلا اليوم توسعا عمرانيا كبيرا ونموا ديمغرافيا سريعا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *