الرئيسية / جهات و محليات / مستشفى محمد الخامس بطنجة…الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود‎

مستشفى محمد الخامس بطنجة…الداخل إليه مفقود والخارج منه مولود‎

محمد القندوسي
يعيش المستشفى الجهوي محمد الخامس بطنجة هذه الأيام فوضى عارمة، وذلك بسبب تعطل العديد من التجهيزات الإلكترونية المساعدة على الكشف الطبي، منها جهاز المسح الضوئي “السكانير” المتوقف عن العمل منذ قرابة أسبوعين، حيث أن حالة من الغضب العارم انتابت الوافدين على المستشفى من المرضى وأسرهم، ماجعل المستشفى يعيش بين الفينة والأخرى حالة من الفوضى بسبب تدني الخدمات الطبية، في ظل غياب أي رقيب أو حسيب، محملين  المسؤولية الكاملة للمسؤولين وعلى رأسهم المندوبية الإقليمية للصحة التي أدارتظهرها لهذا المشكل الخطير رافضة التدخل لإنهائه، ومفضلة التزام الصمت أمام ما يجري من سيناريوهات وصراعات مواطنين هم في حالة بين الحياة والموت.
ونذكر، أن غالبية المشتكين والمتضررين من هذه الحالة من الطبقة المعدومة، وحاملي بطاقة “الرميد” التي أصبح وجودها كعدمه، وهذا ما جعل غالبية المرضى والمصابين عاجزين التوجه نحو مصحات خاصة لإجراء الفحوصات التي تتطلب مبالغ باهضة.

بقية الإشارة، أن جهاز “السكانير” المعطل وهو من نوع ” توشيبا ” لم يمر على اقتنائه سوى عام واحد.

عن jamal

شاهد أيضاً

مدرسة إدريس الاول بسيدي يحيى زعير: من مدرسة نموذجية إلى فندقا لعمال شركة محظوظة والضحية التلاميذ ذوو الاحتياجات الخاصة

ع.ل في الوقت الذي كان فيه من المنتظر أن يشكل ابرام اتفاقية شراكة بين عمالة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.