الرئيسية / أخبار دولية / فضيحة…الجزائر تطبل وتزمر لتصريح لم يدلي به وزير خارجية روسيا !!!

فضيحة…الجزائر تطبل وتزمر لتصريح لم يدلي به وزير خارجية روسيا !!!

في تغطيتها لخبر المباحثات التي أجراها وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل في موسكو، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف.

زاغت وكالة الأنباء الجزائرية“أ بي إس” ، بتدليس مفضوح ومجانب للحقيقة، عندما ادعت أن رئيس الديبلوماسية الروسية لافروف ، أكد فيما يتعلق بملف الصحراء، أن بلاده تدعم مفاوضات مباشرة بين المغرب وجبهة “البوليساريو ، وهو ما تصدت وكالة الأنباء الروسية لتصحيحه ، مذكرة أن رئيس اللدبلوماسية الروسية ذكر بأهمية احترام الاتفاقيات الموقعة وأن روسيا تقدر مهمات الأمم المتحدة في هذا الملف.

الوكالة الجزائرية تقوم في دأبها في كل ما يتعلق بالمغرب من أخبار بتحريفها خدمة لأجندة المؤامرة التي تقودها منذ أكثر من أربعين عام ضد المغرب. متناسية أن حبل الكذب قصير . كما كان منتظرا دعا هورست كوهلر المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي، في سياق مواصلة مشاوراته مع عدد من الأطراف المعنية ، وبالفعل توجه وزير الشؤون الخارجية والتعاون الموريتاني ومرافقيه إلى العاصمة الألمانية لإجراء مباحثات حول قضية الصحراء.

و سبق للمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، أن أعلن عن زيارة المسؤول الموريتاني إلى برلين ، الى ذلك يتوقع أن يتوجه وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل بدوره إلى برلين من أجل إجراء لقاء مماثل مع المسؤول الأممي ، وذلك في وقت نفى فيه ناصر بوريطة، أي إشعار بزيارة يقوم بها المبعوث الخاص للأمين العام الأممي للصحراء إلى المغرب خلال الأيام المقبلة، مؤكدا عدم توجه أي وفد مغربي إلى برلين للقائه هناك،” نافيا أن تكون هناك أي زيارة مبرمجة لكوهلر إلى الرباط، كما نفى أيضا أن يكون مبرمجا توجه وفد مغربي إلى برلين”.

بالمقابل يواصل هورست كوهلر مشاوراته مع الجهات الدولية الفاعلة الأخرى في ملف الصحراء، فقد سافر إلى جنيف والتقى كلا من الأمين العام الأممي السابق كوفي عنان، كما التقى مع مسؤول كبير في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بحسب ما أكد مصدر مقرب من الملف.. يذكر أن القرار الأممي 2351 الذي تم التصويت عليه بالإجماع في 29 أبريل 2017، دعا “طرفي النزاع لاستئناف المفاوضات تحت رعاية الأمين العام الأممي بدون شروط مسبقة وبحسن نية، مع مراعاة الإجراءات المتخذة منذ سنة 2006، والتطورات الجديدة، بغية التوصل إلى حل سياسي عادل ودائم ومقبول”.

وسبق لمسؤولي الجبهة الانفصالية أن تحدثوا بعد لقائهم بالمبعوث الأممي عن التحضير لمفاوضات مباشرة مع المغرب، قبل أن يقطع وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، الشك باليقين، في مسألة وجود مفاوضات مباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو.

وشدد خلال مؤتمر صحافي تلا انعقاد المجلس الحكومي إنه “ليست هناك أي مفاوضات مباشرة بين المغرب وجبهة البوليساريو حول قضية الصحراء المغربية ، وأن الترويج لهذه الأمور يعكس محاولة يائسة للتغطية على الانتكاسات التي باتت تراكمها الجبهة”، وتابع “ليس هناك مفاوضات مباشرة البتة، وليس هناك أي شيء مبرمج في هذا الإطار”.

وأوضح الوزير أن “الجهات التي تروج لهذه الأمور تسعى يائسة إلى التغطية عن الانتكاسات المتوالية التي تكبدتها مؤخرا على عدة مستويات”. حسب إفادة يا بلادي.

عن jamal

شاهد أيضاً

استمرار أزمة الشحن البحري عالمياً.. وزيادة الأسعار 5 أضعاف

تبحث المصانع وعملاؤها عن حلولٍ أرخص نتيجة الارتفاع المتواصل في تكلفة شحن البضائع حول العالم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *