الرئيسية / جهات و محليات / فرع طنجة البوغاز للكشفية الحسنية يرسمون بسمة أمل على وجوه أطفال جماعة تامروت (إقليم الشاون)

فرع طنجة البوغاز للكشفية الحسنية يرسمون بسمة أمل على وجوه أطفال جماعة تامروت (إقليم الشاون)

ثريا ميموني

محمد القندوسي

احتفاء بعيد العرش المجيد، وتخليدا للذكرى المئوية لتأسيس مرحلة الجوالة والدليلات، نظم فرع طنجة البوغاز للكشفية الحسنية المغربية، مخيم كوطا الدولي في نسخته الأولى التي أقيمت بجماعة تمروت التي تبعد بحوالي تسعون كيلمترا عن مدينة شفشاون. وتميز هذا المخيم الدولي الذي أقيم في فضاء غابوي موحش بمشاركة عناصر تابعة لكشافة سان فرناندو الأسبانية ( قاديس )، إضافة إلى عناصر كشفية من فرنسا.

وحسب عبد العظيم الحفيظي قائد مخيم كوطا الدولي، فإن هذه التجربة الفريدة التي تعتبر الأولى من نوعها على المستوى الوطني، تروم بالأساس إلى إدماج الشباب في عملية تهدف في المقام الأول إلى فك العزلة عن المناطق النائية والمهمشة، وترسيخ قيم التطوع وروح التعاون والعمل الجماعي في نفوس الأجيال الصاعدة.

وبناء على ذلك، قام هذا التكتل الكشفي الذي التأم في هذه المنطقة التي تنعدم فيها أبسط شروط العيش الكريم بمبادرات إنسانية وجمعوية موجهة لساكنة دوار تمروت والدواوير المجاورة ، كتبليط بعض الحجرات الدراسية، وأنشطة ترفيهية أخرى ومتنوعة لفائدة اطفال المنطقة التي يتفشى فيها الفقر والأمية …وربما تكون ظاهرة الهدر المدرسي هي النقطة التي أفاضت الكأس ، وهذا ناتج أساسا عن دوافع اجتماعية وظروف اقتصادية مزرية، جعلت المنطقة من بين المناطق الخمس الأولى أشد فقرا واحتياجا على المستوى الوطني ككل.

وعلى هامش اختتام مخيم كوطا في دورته الأولى ، أقيم احتفال كشفي بفضاء تكنوبارك بطنجة، خلاله تم تكريم الأطراف المشاركة في هذا المخيم الدولي الذين أثبتوا نجاعتهم في إنجاح هذه التجربة المعقدة والصعبة جدا.

حضر الحفل، كل من السيد عبد اللطيف كراكاس المفوض الوطني لجمعية الكشفية الحسنية ، ومندوب الوفد الكشفي الأسباني السيد أكيلا ، ورئيس بيت إسبانيا السيد إدواردو كالديردو الذي ناب عن القنصل الأسباني الذي تعذر عليه الحضور لظروف قاهرة.

 

 

 

 

 

عن jamal

شاهد أيضاً

المرحلة الراهنة تستدعي دينامية سياسية قادرة على إفراز حكومة قوية ومتضامنة (أحزاب معارضة)

الرباط – أكدت أحزاب المعارضة البرلمانية، الأصالة والمعاصرة، والاستقلال، والتقدم والاشتراكية، أن المرحلة الراهنة تستدعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *