الرئيسية / مجتمع / سقوط سيدتين في حادث تدافع بمعبر سبتة.. ومدريد تتأسف والرباط تحقق

سقوط سيدتين في حادث تدافع بمعبر سبتة.. ومدريد تتأسف والرباط تحقق

محمد القندوسي

حادث تراجيدي جديد شهده اليوم الإثنين معبر باب سبتة السليبة، ويتعلق الأمر  بوفاة سيدتان مغربيتان دهسا في حادث تدافع جديد في المعبر الحدودي الفاصل بين المغرب وسبتة المحتلة.

 من جهتها، أعربت حكومة مدريد على لسان وزير خارجيتها ألفونسو داستيس خلال مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم، عن أسفها الشديد عن وفاة سيدتين يمتهنان التهريب المعيشي في حادث مأساوي وقع في الساعات الأولى من صباح يومه الإثنين، وذلك نتيجة حالة الإزدحام والتدافع التي أصبحت تتكرر بين الفينة والأخرى، وتتسبب في الغالب في إزهاق أرواح بريئة، وحوادث خطيرة ، ومما جاء في تصريح الوزير الإسباني : “نأسف لمقتل شخصين عند حدودنا، نحن نبذل جهودا أكبر لتجنب وقوع هذه الحوادث”.

وأردف المتحدث،: ” أن هذا الأمر الخطير يتطلب من إسبانيا والمغرب تكثيف تعاونهما وجهودهما، من أجل العمل على تجنب تكرار ما حدث، ومن ثم القضاء نهائيا على هذه الظاهرة وتوقيف هذا النزيف الدموي .

بقية الإشارة، أن آخر حادث من هذا النوع تم تسجيله أواخر غشت 2017، وهو ما أدى  إلى مصرع سيدتين كذلك.

كما تم خلال العام الماضي كذلك تسجيل مقتل سيدتين آخريتين في حادثين منفصلين مماثلين وقعا في مارس وأبريل الماضيين.

وتحاول السلطات المغربية جاهدة تنظيم عمليات عبور ممتهني التهريب المعيشي، من خلال فتح الحدود أمام النساء خلال يومي الاثنين والأربعاء، فيما تخصص يومي الثلاثاء والخميس لعبور الرجال.

ورغم الإجراءات الإحترازية التي اتخذتها الرباط ومدريد لتفادي مثل هذه الحوادث المتكررة، إلا أن الحالة تزداد خطورة يوما بعد يوم بسبب ارتفاع أعداد ممتهني التهريب المعيشي من الرجال والنساء، وهو ما يؤدي حتما إلى تكرار و ارتفاع نسبة الحوادث المميتة في باب سبتة، حيث تعد حادثة اليوم رابع حادثة مميتة هذه السنة، والتي أثارت جدلا سياسيا سواء في المغرب كما في إسبانيا.
هذا ولم يصدر  لحد الساعة أي تعليق رسمي عن الحكومة المغربية على الحادث، سوى سلطات الفنيدق التي أعلنت عن فتح تحقيق في النازلة من طرف السلطات المختصة تحت إشراف النيابة العامة لتحديد ظروف وملابسات هذا الحادث المأساوي.

عن jamal

شاهد أيضاً

صدق أولا تصدق.. مـتـسـولـة بأكادير تـمـتـلـك سـيـارة فارهة ومنزل

أوقفت المصالح الدرك الملكي بتعاون مع السلطات المحلية بجماعة أورير نواحي أكادير، امس الجمعة، امرأة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *