الرئيسية / جهات و محليات / خبرة الهواتف تسقط أسماء جديدة في حشيش الجديدة

خبرة الهواتف تسقط أسماء جديدة في حشيش الجديدة

البحث انصرف نحو الذين سهلوا وصول أربعة أطنان منه من الشمال

يبدو أن ملف قضية محاولة تهريب 4 أطنان من المخدرات من تراب جماعة المهارزة الساحل المحاذية للبير الجديد قبل 6 أشهر، لم يطو نهائيا بصدور أحكام سالبة للحرية في حق أربعة من الموقوفين، إذ رشحت أخبار بأن الملف له امتدادات محتملة أن تسقط عددا من المسؤولين، سيما أن الخبرة على هواتف الموقوفين وضمنهم رجل أعمال بالبيضاء، ستساهم في توريط كل من كانت له صلة متينة بالعصابة الدولية لترويج المخدرات.

ومازال عدد من المسؤولين يشدون على قلوبهم خوفا من أن يطولهم حبل البحث المعمق الذي تواصله الفرقة الوطنية، التي توصلت بهواتف الموقوفين، وحددت نوع المكالمات التي أجروها في إطار ترتيبات متخذة سبقت ثاني أكبر عملية تهريب من غابة الجديدة، ورجحت مصادر أسماء ثلاثة دركيين كانوا على معرفة ب”بوذا” العقل المدبر لعملية المهارزة الساحل.

وبحسب مصادر “الصباح” فإن البحث انصرف نحو الذين سهلوا وصول أربعة أطنان من الحشيش من الشمال، كانت معبأة في حقائب ملفوفة نحو دوار الهيالمة بجماعة المهارزة الساحل بالبير الجديد، قبل الإبحار بها ليلا بواسطة قاربين مطاطيين زودياك بمحركين من صنع ياباني، وذلك قبل أن تقود الصدفة لإفشال العملية من قبل سعيد منير القائد السابق للدرك الملكي بمعية عناصر دركية اعتقدت بداية أن الضوء المنبعث من الغابة، قد يكون له علاقة بسرقة رمال شاطئية.

وتتواصل الأبحاث المعمقة للفرقة الوطنية سيما بعد أن التهمت نيران قبل شهرين 4هكتارات من غابة الشياظمة، رجحت مصادر أن تكون وراءها تصفية حسابات لعصابات مخدرات، ما عجل بتغييرات على هرم عدد من مراكز الدرك الملكي تقع بجماعات شاطئية وضمنها مركز الدرك الملكي بهشتوكة وهي جماعة محاذية للمهارزة الساحل.

ولم تكشف المديرية الإقليمية للمياه والغابات عن أسباب اندلاع نيران بين الفينة والأخرى بغابة الشياظمة التي تقع على مساحة 1200 هكتار، وتحدثت بخصوصها مصادر أنها أضحت ضمن منصات التهريب الدولي للمخدرات، بعد أن شددت الدولة حراستها على منافذ التهريب بالشمال والمنطقة الشرقية. وتوصل البحث المستفيض للقيادة الجهوية للدرك بالجديدة، إلى أن المنطقة بين المهارزة الساحل وهشتوكة كانت مسرح عمليات سابقة، وتعد استراتيجية في عبور مخدرات نحو المجال الدولي.

واعتبرت جهات متتبعة منطقة “الفونصوة ” قرب سيدي عابد منفذ تهريب مهم خاصة للسجائر المهربة، ولم تستبعد أنه المنفذ الذي كانت ستعبر منه كمية 40 طنا التي حجزها “البسيج ” قبل 14 شهرا بباحة استراحة بالبير الجديد.

متابعة

عن jamal

شاهد أيضاً

تفاصيل عملية سطو مسلح على وكالة بنكية بطنجة..

محمد القندوسي محمد القندوسي أقدم مجهولان صباح يومه الأحد بطنجة على اقتحام وكالة بنكية تابعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *