الرئيسية / مجتمع / حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تضامنا مع سائق قطار فاجعة بوقنادل للمطالبة بإطلاق سراحه

حملة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي تضامنا مع سائق قطار فاجعة بوقنادل للمطالبة بإطلاق سراحه

أطلق عدد كبير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هشتاغ (أطلقوا_سراح_سائق_القطار)، وذلك بعد حملة تضامن واسعة مع سائق قطار فاجعة بوقنادل لإطلاق سراحه،إثر اعتقاله مؤخرا بتهمة القتل و الجرح الخطأ، و تقديمه للمحاكمة.
و عبر نشطاء على مواقع التواصل عن تضامنهم الكبير مع سائق القطار،معتبرين أنه الحلقة الأضعف في منظومة كبيرة و متماسكة،مشبهين إياه بكبش الفداء الذي تم التضحية به لإخفاء حقيقة يعلمها القاصي و الداني بالمغرب، مذكرين بالشكاية التي قدمها ركاب الرحلة التي سبقت الفاجعة،حين قدموها لمسؤولي محطة القنيطرة و تم إهمالها، و هو ما أدى إلى وقوع هذا الحادث الأليم.
ودعا مجموعة من النشطاء المتضامنين مع السائق إلى وقفة احتجاجية أمام المحكمة الابتدائية بسلا يوم الثلاثاء 30 أكتوبر الجاري، و هو موعد الجلسة الثانية لمحاكمة سائق القطار، بعد أن أُلغيت الأولى بسبب عدم توفر السائق على دفاع.
و خرجت أسرة السائق في تصريحات لوسائل الإعلام، وهي تطالب بإعادة التحقيق في ملابسات فاجعة قطار بوقنادل، اسجلاءا لأي غموض و كشفا للحقائق،على أن يكون عادلا و منصفا، في حين عبرت زوجته عن استغرابها، من أن يصدر منه خطأ بسبب السرعة الجنونية وهو ذو خبرة مهنية كبيرة لمدة جاوزت 30 سنة .
و يُشار إلى أن أبناء السائق امتنعوا عن الذهاب لمدارسهم، بسبب خجلهم و خوفهم من كلمات أصدقائهم الجارحة داخل و خارج المدرسة،بعد نعثهم بأبناء القاتل المستهتر بأرواح النــاس، فيما أكدت ابنته الكبرى: “لم نكد نتجاوز صدمة الحادثة والإصابة، حتى زُج بوالدنا في السجن بتهمة ثقيلة جدا ستبعدنا عنه ربما مدة طويلة و هذا ما يمكن أن يتسبب في أضرار كبيرة لأسرتنا الصغيرة التي كانت تعيش في سعادة و هدوء و انقلب حالها اليوم إلى الأسوء و في لمح البصر”.

عن jamal

شاهد أيضاً

تطورات جديدة في واقعة “بنت الكومسير”

عرفت القضية المعروفة ب “بنت الكومسير ديالنا”، والتي أثارت ضجة كبرى على الصعيد الوطني، تطورا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *