الرئيسية / أخبار دولية / تفاصيل مثيرة في مسرحية الانتخابات المصرية

تفاصيل مثيرة في مسرحية الانتخابات المصرية

عن العربي الجديد

استحوذت التطوّرات السياسيّة المتعلّقة بالانتخابات الرئاسية المصريّة، على اهتمام الصحافة العربيّة والعالميّة، فانتشرت تحليلات حول حقيقة تلك الانتخابات، واستطاعة الشعب اختيار ممثّله فعلياً، بالإضافة إلى مسرحيّة الديمقراطيّة والبحث عن “كومبارس”، وصولاً إلى مهزلة ترشّح رئيس حزب “الغد”، موسى مصطفى موسى،المؤيّد للرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي، ولترشّحه لرئاسة ثانية، ليُنافسه. هكذا، كتبت صحيفة “ذا تايمز” البريطانيّة أنّ “مؤيداً للسيسي أنقذ الانتخابات المصرية من المهزلة”، مشيرةً إلى ترشّح موسى قبل 15 دقيقة من انتهاء المهلة المحددة للترشح. وأضافت أنّ “موسى لا يحظى بشعبية كبيرة في مصر، وكان لا يزال يجمع توقيعات للسيسي حتى قبل 10 أيام من إعلانه ترشحه للرئاسة المصرية”. واعتبرت الصحيفة أنّ “ترشح موسى ينقذ الانتخابات المصرية من أن تصبح مهزلة إذ إن السيسي كان هو المرشح الوحيد في هذه الانتخابات”، مذكّرةً بتراجع مرشحين وإجبار آخرين على الترشح.

من جانبها، رأت صحيفة “لو موند” الفرنسيّة أنّ “لا أحد يشك في إعادة انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي، في نهاية شهر مارس/آذار القادم، بعدما انسحب خصومه، الواحد تلو الآخر”. وقالت إنّ “القمع الشرس الذي مورس ضد المعارضين الإسلاميين وضد الثوريين، متبوعًا بسحق السلطات المضادة ومؤسسات الدولة لهم، أدى في نهاية الأمر بالسيسي إلى أن يصل إلى احتكار السلطة.

وبعد 4 سنوات، تكسّرت عبادة الشخصية، التي تم تعهّدها ممن حول الرئيس السيسي، واحتدم غضب السكان؛ ضحايا الحرمان من المساعدات الدولية، وضحايا التضخم، الذي تجاوز نسبة 30 في المائة”.

وأشارت الصحيفة إلى أنّه في الشارع المصري يُعبّر العديد من المواطنين عن استعدادهم للتصويت لأي مرشح، ما عدا السيسي. وحتى في الدوائر الثورية، كان النقاش محتدمًا بين من يدعو لدعم المحامي اليساري، خالد علي، وآخرين كانوا يقترحون دعم وجوه من النظام السابق، مثل أحمد شفيق، وهو مرشح “نشاز”، كما تصفه، لكنه قادر على هزيمة السيسي. أما لدى حركة “الإخوان المسلمين”، التي يتواجد الآلاف من أنصارها في السجون أو المنافي، فالبعض يريد التفاوض حول دعمه لرئيس الأركان السابق، سامي عنان، المعروف بمواقفه المتصالحة مع حركة “الإخوان”، على حد تقدير الصحيفة.

أما وكالة “فرانس برس”، فرأت أنّ “الانتخابات الرئاسية في مصر إجراء شكلي لعبد الفتاح السيسي”. وأشارت إلى أنّه “في غياب أي مرشح قوي لمواجهته تبدو الانتخابات الرئاسية في مصر، في 26 آذار/ مارس المقبل، إجراء شكلياً لعبد الفتاح السيسي الذي يحكم البلاد بيد من حديد بعد سبع سنوات من الثورة على حسني مبارك”، مضيفةً أنّه “قبيل إغلاق باب الترشح للانتخابات الاثنين، تقدم رئيس حزب الغد الليبرالي موسى مصطفى موسى، المعروف بمواقفه المؤيدة للسيسي، بأوراق ترشحه إلى الهيئة الوطنية العليا للانتخابات”. لكنّ بعض الصحف العربيّة المؤيّدة للسيسي، تحديداً الإماراتيّة منها، تصوّر الانتخابات المصريّة كعرس ديمقراطي، وهو ما ظهر بطريقة تعاطيها مع خبر ترشّح موسى أيضاً.

فأتى تعاطي صحيفة “الخليج” الإماراتية مع القصة بطريقة خبرية تحت عنوان “رئيس حزب الغد يواجه السيسي في الانتخابات” في إطار دعم الإمارات للسيسي. وقالت الصحيفة إنّ “رئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى دخل على خط الانتخابات الرئاسية في مفاجأة غير متوقعة، إذ تقدم عبر وكيله القانوني بطلب الترشح للجنة قبيل عشر دقائق من غلق باب الترشح، بعد أن تمكن من جمع أكثر من 48 ألف توكيل من أكثر من 12 محافظة، وعشرين تزكية من نواب مستقلين في البرلمان، ما يمكنه من خوض السباق الرئاسي”. أما صحيفة “الاتحاد”، فحرصت في خبر إعلان موسى الترشح على ذكر أنّ “الحملة الانتخابية للرئيس السيسي أكّدت أن إدارة الرئيس تأمل في وجود تنافس حقيقي ومتعدد في الانتخابات الرئاسية المقبلة، وأنها ليست مسؤولة عن غياب المرشحين”.

بينما قامت صحيفة “البيان” الإماراتية بإجراء مقابلة مع موسى، قال فيها الأخير إنّه “قادر على منافسة السيسي في انتخابات الرئاسة”.

وكتبت الصحيفة “شدد (موسى) على أنه يخوض غمار المعركة الانتخابية كي ينافس على الرئاسة، وليس كما يتردد في الشارع بأنه “ديكور”، حيث قال إنه يخوض الانتخابات الرئاسية للمنافسة، وليس للتمثيل فقط، و”خلي (اجعل) اللي يتكلم يتكلم” في ردّه على الكثير من التعليقات التي قللت من إمكانية أن يكون مرشحاً منافساً قوياً للرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يتمتع بشعبية كبيرة في الشارع المصري”.

عن jamal

شاهد أيضاً

استمرار أزمة الشحن البحري عالمياً.. وزيادة الأسعار 5 أضعاف

تبحث المصانع وعملاؤها عن حلولٍ أرخص نتيجة الارتفاع المتواصل في تكلفة شحن البضائع حول العالم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *