الرئيسية / جهات و محليات / تجار سيدي يحيى زعير- تامسنا يلتحقون بالاحتجاجات الوطنية ضد تعسف إدارة الضرائب وضد السياسة الجبائية الهدامة التي تنهجها الحكومة

تجار سيدي يحيى زعير- تامسنا يلتحقون بالاحتجاجات الوطنية ضد تعسف إدارة الضرائب وضد السياسة الجبائية الهدامة التي تنهجها الحكومة

عبدالرحيم جمال

التحق تجار سيدي يحيى زعير الى سلسلة الاحتجاجات التي أعلنت عنها التنظيمات والجمعيات التي تضم فئة التجار والحرفيين، حيث استفاقت ساكنة أحياء المركز وحي خالد وحي الولجة إضافة الى جزء من مدينة تامسنا وتحديدا حي الامل على إغلاق شبه تام لكافة المحلات التجارية، وإغلاق تام للبقالة بائعي المواد الغذائية وهو الامر الذي لم تعتاده ساكنة المنطقة.
يأتي إضراب التجار هذا كخطوة أولى في انتظار الإعلان عن خطوات مماثلة بتنسيق مع هيئات وطنية في قادم الأيام احتجاجا على الإجراءات الضريبية التعسفية وعلى قانون المالية الذي يتجه الى تشريد عدد كبير من التجار ومستخدميهم، وجعل التجار أداة ووسيلة لجمع الأموال لإدارة الضرائب مقابل فتات يبقى للتاجر إن هو نجح في الحصول عليه.
هذا وندد مجموعة من التجار بالإجراءات التعسفية التي أصبحت تنهجها إدارة الضرائب البعيدة كل البعد عن المرونة التي يتحدث عنها رئيس الحكومة، حيث اعتبر العديد منهم بأن نهج سياسة المراجعات لسنوات قديمة وإلزام التاجر بالاحتفاظ بالوثائق لمدة عشر سنوات وفرض أداء مبالغ خرافية على التاجر البسيط الذي هو في حاجة أصلا الى الدعم وتقديم المساعدة لتأهيل القطاع ومنافسة اكتساح المراكز التجارية الضخمة وتعزيز القدرة الشرائية للمواطنين خصوصا بمثل هذه المناطق المأهولة بساكنة من الطبقة الكادحة في غالبيتها.
هذا ورفض معظم التجار الانخراط في إضراب 17 يناير الذي أعلنت عنه نقابة التجار اعتبارا منهم بأن الامر تجاوز مثل هذه التنظيمات التي دأبت على توفير الغطاء للحكومة من أجل الاجهاز على مول الحانوت.

يقول أحدهم: “كيف يعقل أن نقابة صوتت بالبرلمان على قانون المالية ثم تأتي لتقنعني بأنها تدافع على مصلحة التجار اليوم ضد هذا القانون وتعلن يوم الخميس يوما للأضراب، كيف لنقابة تستدعي الوزراء الى وليمتها وبهرجتها وتلغي التاجر”.
هذا وقرر عدد من التجار التنسيق مع التجار على مستوى عمالة تمارة ومع الاخيار داخل النقابة الوطنية والذين قدموا استقالتهم منها من أجل تشكيل كيان قوي قادر على تحقيق اهداف التجار والدفاع عن مصالحهم.

 

 

عن jamal

شاهد أيضاً

المرحلة الراهنة تستدعي دينامية سياسية قادرة على إفراز حكومة قوية ومتضامنة (أحزاب معارضة)

الرباط – أكدت أحزاب المعارضة البرلمانية، الأصالة والمعاصرة، والاستقلال، والتقدم والاشتراكية، أن المرحلة الراهنة تستدعي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *