الرئيسية / أخبار دولية / السلطات البلجيكية تعتقل مغربية بدعوى التجسس لصالح المغرب

السلطات البلجيكية تعتقل مغربية بدعوى التجسس لصالح المغرب

أقدمت السلطات البلجيكية على اعتقال مواطنة مغربية تدعى كوثر فال بتهمة يفترض أنها التجسس لصالح الرباط. ويشكل الحدث دهشة حقيقية لأنه يجر الى سؤال رئيسي وهو: ما هي نوعية المعلومات التي قد تكون كوثر فال حصلت عليها وتسببت في اعتقالها.

ومما يزيد هذا الموضوع تشويقا هو أنها تعد من ضمن من تقدموا بشكاية فرضية الاعتداء الجنسي ضد مدير جريدة” أخبار اليوم ” الصحافي توفيق بوعشرين. وتناولت الصحافة البلجيكية ومنها يومية “لا ليبر” منذ يومين كيف أقدمت الشرطة البلجيكية على اعتقال كوثر أواخر أيار/مايو الماضي مباشرة بعد وصولها الى مطار” شارل لوروا ” قادمة من المغرب، وألغت تأشيرتها ووضعتها في مركز خاص بالمهاجرين الذين سيتم ترحيلهم الى بلدانهم.

وجرت عملية الاعتقال بمبرر مسها بالأمن القومي البلجيكي والتجسس لصالح المغرب وفق تقرير رسمي. ورغم قرار الإفراج عنها مؤقتا، عادت الشرطة لاعتقالها الأسبوع الماضي تحت ذريعة أن بقاءها حرة الحركة والاتصالات سيمس الأمن القومي البلجيكي. وجرى اعتقالها وهي تغادر البرلمان الأوروبي.

واعتبر محامي كوثر أن عملية اعتقالها هي اختطاف أكثر منها اعتقال.

وفي ظرف وجيز ورغم أنها لم تكن معروفة في المغرب لا إعلاميا ولا في مجال الأعمال، أصبحت كوثر تنظم أنشطة في البرلمان الأوروبي حول ملفات منها الصحراء والمرأة العربية ومواضيع أخرى، كما تترأس جمعية خاصة بالإعلام الدولي الإفريقي. وعمليا، ولم تلفت، وفق ما رصدته “القدس العربي” ، انتباه الجالية المغربية في بروكسل حتى انفجرت الفضيحة، وذلك لسببين، الأول وهو أنها لم تنظم أنشطة وسط الجالية فهي زائرة بالفيزا وليست مقيمة في أوروبا ومنها بلجيكا على الخصوص.

بينما يتجلى السبب الثاني في تركيز نشطاء الهجرة في بلجيكا نشاطهم السياسي على ملف حراك الريف، وهي لم تقترب من هذا الملف نهائيا.

وتلتزم السلطات البلجيكية الصمت في هذا الملف، ولم تقدم معلومات توضيحية سوى ما تداولته الصحافة بكون كوثر تمس بالأمن القومي البلجيكي بسبب علاقاتها باستخبارات أجنبية في إشارة الى المغرب.

كما لم تعلن السلطات المغربية عن أي موقف في هذا الصدد. ويعد هذا الملف شائكا للغاية بحكم وجود معطيات مجهولة وغائبة حتى الآن. ولا يمكن للسلطات البلجيكية اعتقال أي فرد بسبب نشاطه أي الدفاع عن قضايا معينة أمام البرلمان الأوروبي، ويدخل الأمر ضمن العمل المصنف في خانة اللوبيات.

علاوة على هذا، وزراء ونواب بلجيكيون من أصل مغربي يدافعون عن قضايا المغرب وسط حكومة بروكسل وأوروبا ولا يتم تصنيف عملهم بالتجسس لصالح المغرب بل بالتعاطف مع قضاياه. ودائما في باب الفرضيات، قد تكون هذه المواطنة حاولت إنشاء شبكة من الجواسيس المغاربة ومنهم بلجيكيين من أصل مغربي لاسيما في ظل النشاط الذي تشهده بروكسل بسبب الحراك الشعبي في الريف علاوة على الملفات الكلاسيكية الأخرى مثل الصحراء، أو قد تكون حاولت استقطاب عملاء المخابرات البلجيكية أو أوروبية ينشطون في بروكسل لصالح المغرب.

واعتادت بلجيكا مطالبة المغرب بترحيل بعض عملاءه عندما يخترقون الخطوط الحمراء، أمام هذه المرة فقد لجأت الى الاعتقال، وهو ما يزيد الملف غموضا.

عن jamal

شاهد أيضاً

استمرار أزمة الشحن البحري عالمياً.. وزيادة الأسعار 5 أضعاف

تبحث المصانع وعملاؤها عن حلولٍ أرخص نتيجة الارتفاع المتواصل في تكلفة شحن البضائع حول العالم، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *