الرئيسية / اقلام و اراء / التعليم وكرونا (الجزء الثاني)

التعليم وكرونا (الجزء الثاني)

المواطنة المغربية :بقلم التوأم

في ظل هذه الجائحة ومع بداية السنة الدراسية، بدأت تطرح تساؤلات تلوى الاخرى، خصوصا لدى اولياء التلاميذ. حول اي تعليم سيختارون؟
هل هو ذاك الذي عن بعد ام الحضوري؟
وأصابتهم الحيرة حيال ذلك ليستقر في الآخر راي الأغلبية منهم على الحضوري.
ولكن في النهاية، تم برمجة تعليم مزدوج بين حضوري وعن بعد في نفس الوقت.. واعتماد نظام التفويج من اجل تفادي الإصابة بالفيروس وحماية للأطر التربوية والتلاميذ.. مما يعني تقليص عدد الساعات وعدم تعويضها.
فهل كان ذلك كافيا لتحصيل المعلومة و التلقين الجيد للمتمدرس؟
وكانت الايام كفيلة لتبين ذلك… اذ اثر هذا النظام التفويجي بشكل او بأخر على مستوى التحصيل الدراسي.
وخلال احتكاكنا مع أولياء التلاميذ واستطلاعاتنا حول أرائهم. أكد لنا أغلبيتهم عدم رضاهم عن النتائج المحصلة خلال هذه الدورة لأبنائهم و مستواهم الدراسي مقارنة مع السنوات الفارطة.
لسنا هنا بصدد الحديث عن أزمة اقتصادية و اجتماعية فقط, سببها ظهور فيروس “مدمر” (لانه دمر حياة أسر وفرق بين الأهالي وافقدنا الغالي من الأحبة وحتى اقعد البعض دون عمل وخرب اسر ووووو..الخ) ولن نتحدث حتى عن الفيروس في حد ذاته..
بل نحن بصدد ماهو اخطر.. اننا هنا امام اشد واضخم آفة قد تصيب البشرية “فيروس وعقول متأرجة فوق شفرة الضياع”.
تساؤلات بدأت تغزو افكارنا..
ماذا سيحدث حين يجتاح هذا الفيروس عقول فلذات اكبادنا وسيحصدها ايضا يوما ما؟..
ان لم يكن الموت حاصدها فهل سيكون الضياع مأواها؟..
أي حصاد ثقافي سنحصله في السنوات المقبلة مع جيل كنا نتمنى انه سيحمل بين يديه شعلة العلم عالية ينير بها درب أجيال ستخلفه وهكذا..؟
يا سادتي، نحن ومع ما نعيشه من أزمات متتالية صحية مادية وحتى معنوية وفيما سيليها، سنكون في مواجهة ازمة فكرية خطيرة، سيفتح ستارها و يزاح الغطاء عنها مستقبلا…
اي تعليم ننشده؟!.. في ظل هذه الأزمة التي عرت عن هشاشة المنظومة التعليمة، وعدم قدرتها على المسايرة، وعن نقص حااااد في ايصال المعلومة للمتمدرس في غياب تام وشبه منعدم للوسائل اللازمة لذلك…ولعل النتائج المحصل عليها في الدورة الاولى خير دليل…
أي تعليم ننشد؟!.. في ظل هذه المهزلة والإرتجالية.. التي أظهرت ضعف وتراجع مستوى التلاميذ والطلبة….
إلى متى سيستمر مسلسل التعليم هذا؟..

عن jamal

شاهد أيضاً

النفاق الاجتماعي

المواطنة المغربية : الطيبي صابر الحياة نهر رقراق صاف يعكرها سوء العلاقات ؛ يدمرها الصديق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *